أخبار الحسكة


موقع ثقافي و اجتماعي واخباري عن محافظة الحسكة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
إعلانات

شاطر | 
 

 عام 2011 سيشهد نموا اقتصاديا عالميا خاصة في البتروكيماويات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دارا عبدو



المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

مُساهمةموضوع: عام 2011 سيشهد نموا اقتصاديا عالميا خاصة في البتروكيماويات   الجمعة ديسمبر 24, 2010 3:58 am

اكد نائب الرئيس التنفيذي للمالية بالشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) مطلق بن حمد المريشد إن العام المقبل 2011 سوف يشهد نموا اقتصاديا كبيرا على المستوى العالمي، خصوصا في قطاع البتروكيماويات وان ما حدث نهاية عام 2007 و2008 والربع الاول من عام 2009 لن يتكرر .

وقال المريشد خلال برنامج الديوانية لمجلس شباب الاعمال بغرفة الشرقية الذي اقيم مساء امس الثلاثاء 21 ديسمبر 2010 ان الكثير من الشركات خسرت جراء الأزمة الاقتصادية العالمية، وتعرضت بسبب ذلك لبعض المشاكل.. لافتا الى ان المصانع الخليجية تعرضت لبعض تلك المشاكل، وبعضها الشركات اغلقت مصانعها في الخارج، او سرحت جزءا من عمالتها جراء تلك الأزمة، لكن هذه المشاكل بدأت تتراجع وتنتهى مع نهاية عام 2008 إذ مع مطلع العام 2009 بدأت تتحسن الاوضاع الاقتصادية على نطاق العالم، مع وجود تفاوت في السرعات النمو، بين النمو السريع في كل من الهند والصين، بعض دول امريكا الجنوبية مثل البرازيل، وكذلك روسيا، بنسب نمو تتراوح بين 8 ـ 10% والسرعة المتوسطة مثل دول امريكا الشمالية (3 ـ 4%) والسرعة البطئية في اوروبا واليابان بنسب نمو تتراوح بن 1 ـ 2% باستثناء المانيا التي تعتمد على الصناعة في اقتصادها، ومن يعتمد على الصناعة يكون تاثره اقل من اعتماده على الخدمات، وربما كان هذا اكثر ما أفادنا في هذه الازمة، حيث ان معظم منتجاتنا تباع في ألمانيا .

المريشد وامام عدد كبير من شباب الاعمال حضروا اللقاء الذي تم على شكل حوار أداره عضو مجلس شباب الاعمال عمر الجريفاني، بحضور مساعد امين عام الغرفة للشؤون الاقتصادية عادل الصرامي اكد في بداية حديثه أن الازمة الاقتصادية التي جرت 2008 لم يكن الكثير من الناس يتوقع هذا الأمر ان يحدث بتلك الآثار الكبيرة، وبعد حدوث تلك الأزمة كان هناك من يتوقع حدوث نكسة اقتصادية عالمية، ولكن بدأ الاقتصاد العالمي في التعافي وهو يسير إلى الأفضل، و بارتفاع معقول، والخوف ان يحدث ارتفاع بدرجة قوية، حينها ينحدر بدرجة قوية فتكون النتائج سلبية للغاية.. منوها بأن كل التحليلات تشير الى ان الصناعات البتروكيماوية خلال العام الجديد 2011 سوف تكون مثل النصف الثاني من عام 2010 ولن تكون مثل عام 2008 بالتالي فالمستقبل مشرق من هذه الناحية، ضاربا مثلا بمادة الايثليين الذي اذا أنشيء مشروع لانتاجها لابد ان يكون المشروع كبيرا، وتعمل في انشائه اربع سنوات على الاقل، ولا يتصور ان يتم انشاء 5 مصانع ايثلين سنويا في العالم.. مشيرا الى ان الانتاج العالمي من الاثيلين يصل الى 130 مليون طن سنويا، وكل التوقعات تشير الى نمو في هذه الصناعات .

وذكر ان الصناعات البتروكيماية في منطقة الخليج تتمتع بعدة مقومات تجعلها امام مستقبل افضل منها الموقع الجغرافي فمن الخليج العربي يمكن الوصول الى الهند والصين، ومن البحر الاحمر يمكن الوصول الى افريقيا، وكلنا يعلم ان 30% من تكلفة المنتج النهائية تصرف على النقل، اضافة الى وجود البترول والتقنية الحديثة

وعن العلاقة بين شركة سابك والشركات والمؤسسات الصغيرة قال المريشد ان الشركات الكبيرة لم تعد متوجهة صوب المنتجات الصغيرة، التي لا بد وان تعتمد في انتاجها على المؤسسات الصغيرة، بالتالي فإن قيام شركة كبيرة مثل سابك لا بد وان تجلب معها فرصا اضافية للشركات الصغيرة مثل الصناعات البلاستيكية، وصناعة المعدات، ومعدات الحماية ومضادات الحريق وغيرها.. وكذلك مجالات الخدمات وتوجد دراسات عديدة لدى سابك يمكن ان تكون في متناول الشركات والمؤسسات الصغيرة، بالتالي فهناك فرص كبيرة للاستثمار، ومن ثم خلق فرص مهمة للشباب السعودي.

وأكد على اهمية الابداع والمثابرة وعدم القبول بما هو موجود، فمن يعتقد ان الموجود كاف فسوف يجد نفسه بعيدا عن المنافسة.. مرحبا بأي فكرة ابداعية يقدمها شباب الاعمال، وان كل فكرة تأتي سوف تحظي بالعناية لها ولصاحبها ايضا، ولكن على كل صاحب فكرة ان يحمي فكرته حماية فكرية حفاظا على حقوقه.

ودعا المريشد شباب الاعمال الى استغلال الفرصة وعدم التوقف لمجرد صعوبة او عثرة تواجههم في الطريقة، وبالنسبة للتعامل مع شركة سابك فبعد تعبئة البيانات آليا عن طريق الانترنت، عليه المتابعة والتعقيب، وعدم الاكتفاء بالموافقة، خاصة وان الشركة سوف تقوم بزيارة كل من يتقدم بمشروع تعاون تتم الموافقة عليه، وقال ان الشركة تسعى لتسهيل الاجراءات وترغب في المزيد من التعاون، فكل الخدمات باتت موجودة في الجبيل .

وأكد بأن سابك تعطي اولوية للشركات السعودية، وافضلية للمنتجات الوطنية، وتضع شروطا على الشركات الاجنبية التي تتعامل معها بنسب معينة من السعودة، كما انها تسعى لدى البنوك إذا كانت هناك مشكلة تمويلية امام الشركات المتعاملة مع سابك.. كما اننا نعطي اولوية في المناقصات للمنتج المحلي، ولدينا نسبة سعودة تخطت الـ 80% ومجال التوظيف واستقطاب القوى العاملة الوطنية مفتوح، فالشركة اصبحت عالمية، ويمكن ان تتاح الفرصة في اي مكان في العالم فلدينا مصانع في اكثر من 40 بلدا، ومكاتب في 80 بلدا، وهذا التوسع لصالح الجميع.

وعن تأثير الدورة الاقتصادية على الموردين قال المريشد ان النشاط في الاجواء العادية يختلف عنه في وقت الازمات، ففي الازمة لا بد ان يكون المستثمر ذا ملاءة مالية، فـأغلب الشركات التي وقعت في مشاكل خلال فترة الازمة انها اقترضت على المستوى المتوسط لتمويل استثماري على مستوى بعيد .. ومشكلة العمل في المجال الكيماوي لا يمكنك التوقف اذا بدأت، والمقاولون لدينا لا يتوقفون لأننا مضطرون للمواصلة، اذ لا يتصور ان احدا يتوقف عن بناء منزله بعد ان يبدأ ونرى ان الافضل هو التمويل يكون على أساس (30% رأسمال ذاتي و70% اقتراض) وهو الافضل، ومن يستطع تمويل مصنع باقتراض كامل فذلك افضل من ذلك، وما حدث ان بعض البنوك لا تقبل تمويل المشاريع الصغيرة بنسبة تصل الى 70%.

واشار الى ان شركة سابك لم تقبل على انشاء شركة تمويل لمشاريع خارج الشركة، وأنما انشأت شركة مالية مركزها في امستردام تقوم بمهمة ادارة شركات سابك ماليا، فهي تقترض وتقرض وتدير السيولة المالية لشركات سابك، ولكن ربما في المستقبل تقوم بالدور نفسه لصالح شركات آخرى، كما ان الشركة لا تقوم في الوقت الحاضر بالخطوة التي لجأت لها شركة ارامكو السعودية في وقت ما وهو إقراض مقاوليها، ولكن ربما يحدث ذلك في المستقبل ايضا.

وحول المنافسة القائمة بين سابك وارامكو قال ان المنافسة الداخلية من مصلحة الجميع، خصوصا اذا كانت على تقديم منتج نهائي، فالسوق كبير، وكل شركة لديها المقومات، فأي مصنع لم يتم بناؤه عن طريق ارامكو السعودية، يمكن ان يتم بناؤه عن طريق سابك، لكن هذه المنافسة ستكون سلبية اذا انتقلت الى الاسواق الخارجية .. مشيرا الى تعاون كبير قائم بين الشركتين في تسويق بعض المنتجات في الاسواق الصينية.

وحول اعتزام سابك شراء بعض الشركات في اكثر من بلد في العالم قال ان كل شركة لها استراتيجياتها التي لا تتغير بسهولة، وشراء الشركات صعب جدا، اذ ان التوجه في الوقت الحالي هو امتلاك التقنية وتطويرها والحصول على على تقنيات جديدة، فلدينا حتى هذه اللحظة 7000 براءة اختراع، ونملك تكنولوجيا جديدة.

وحول دور شركة سابك في مسالة التوطين، سواء توطين التقنية او توطين العمالة قال ان الشركة بعد اكثر من 30 عاما على تأسيسها بدأت بشراء التكنولوجيا، ثم دخلت في عملية تطويرها، ثم قامت بامتلاكها، واكثر الشركات لا تملك التقنية بنسبة 100% فقد تملك النصف وتشتري النصف، ولدينا تقنيات معينة نمتلكها وقمنا بترخيصها لمن يرغب فيها، ونعمل من اجل التوسع داخليا وخارجيا لقناعة لدينا ان اي شركة لا تنمو فإنها سوف تموت، والتطور لا بد ان يكون مربحا لكي يستمر، والاسواق المستهدفة هي كل دولة يوجد بها اللقيم مثل العراق وايران على سبيل المثال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عام 2011 سيشهد نموا اقتصاديا عالميا خاصة في البتروكيماويات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» - || 2011 BMW X6 || -
» نكــــــــــــــــــت 2011
» 2011 سيارة كورفت Z06
» السيارة المرعبة Tt 2011
» موده 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخبار الحسكة :: الاقتصاد-
انتقل الى: