أخبار الحسكة


موقع ثقافي و اجتماعي واخباري عن محافظة الحسكة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
إعلانات

شاطر | 
 

 توقعات بارتفاع أرباح سوق الأسهم عام 2011 بنسبة 40%

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دارا عبدو



المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

مُساهمةموضوع: توقعات بارتفاع أرباح سوق الأسهم عام 2011 بنسبة 40%   الجمعة ديسمبر 24, 2010 4:42 am


كد مراقبون اقتصاديون أن تحسن معدل سيولة سوق الأسهم اليومي وتجاوز المؤشر لمقاومة 6455 نقطة في هذا الشهر يعدان مؤشرين ايجابيين لدعم ثقة المتداولين مما ينعكس ايجابا على بداية تداولات مطلع عام 2011، المتوقع ان تفوق ارباحه ما تحقق هذا العام بما يزيد على 40% من خلال التحسن الكبير في قطاع البتروكيماويات الذي يعتبر القطاع القيادي الحالي للسوق، بعد تحسن أرباحه تفاعلا مع تحسن أسعار النفط التي اقتربت من 90 دولار هذا الشهر مقارنة ب 75 دولارا في الفترة نفسها من العام الماضي.
وقال ل "الرياض" المحلل الاقتصادي الدكتور إبراهيم الدوسري: إن سيولة شهر ديسمبر قدمت مزيدا من التفاؤل لدى متداولي السوق، بارتفاع معدل قيمة التداولات في الأسبوعين الأولين من هذا الشهر.
وأفاد بأن السوق السعودية قدمت في تداولاتها حتى إغلاق الخامس عشر من شهر ديسمبر ما يزيد على 35 مليار ريال، نفذت على 772.7 ألف صفقة تم تداول فيها ما يقارب 1.42 مليون سهم.

واضاف أن هذه التداولات رفعت معدل التداول اليومي للسوق إلى 3.2 مليارات ريال، دافعا مؤشر السوق إلى تجاوز مقاومته عند مستوى 6455 نقطة التي تعد مقاومة قوية فنيا، حيث قاومت مؤشر السوق في نهاية تداولات سبتمبر، ومنتصف تداولات نوفمبر، ومنتصف تداولات يونيو من هذا العام 2010، بعد أن فشلت في دعم السوق في منتصف تداولات مايو الماضي.
ولفت الى أن معدل تداولات الشهرين الماضيين اللذين تبعا إعلان أرباح الربع الثالث التي فاقت أرباح الفترة المماثلة من العام الماضي بأكثر من 35%، كان قد بلغ 2.78 مليار ريال في شهر نوفمبر، و2.6 مليار ريال في شهر أكتوبر.

وأشار الى أن هذا التحسن الايجابي في قيمة تداولات السوق حتى إغلاق الخامس عشر من ديسمبر، صاحبه تحسن في معدل الأسهم المتداولة الذي ارتفع إلى 129.7 مليون سهم يوميا، مقارنة بمعدل 111.3 مليون سهم يوميا في شهر نوفمبر، ومعدل 112.5 مليون سهم في شهر أكتوبر.
ونوه الدوسري الى أن شهر ديسمبر يعتبر من الأشهر الحرجة والمقلقة لدى متداولي السوق إذ اعتاد متابعوه على تكرار رؤية عمليات جني الأرباح في هذا الشهر، التي شككت في قدرة مؤشر السوق على تجاوز مقاومة 6455 نقطة.
ومن الناحية الفنية أشار الدوسري إلى أن تحسن معدل سيولة السوق اليومية، وتجاوز المؤشر لمقاومة 6455 نقطة في هذا الشهر، يعد إشارة ايجابية تدعم ثقة المتداولين، وقد تنعكس آثارها وبقوة على بداية تداولات مطلع عام 2011، وبالتالي سيكون التفاعل أكثر مع الأرباح التي يتوقع أن تفوق أرباح هذا العام بما يزيد على 40%، مع التحسن الكبير في قطاع البتروكيماويات الذي يعتبر القطاع القيادي الحالي للسوق المالية وتحسن أرباحه تفاعلا مع تحسن أسعار النفط التي اقتربت من 90 دولارا مقارنة ب 75 دولارا في الفترة نفسها من العام الماضي، وقد يدفع زيادة الطلب على الطاقة في هذا الوقت تحديدا أسعار النفط إلى الارتفاع.
واختتم الدوسري حديثه بأن دخول معظم شركات القطاع إلى مرحلة بدء التشغيل والإنتاج سيجعل من أسهم هذه الشركات قيادية جديدة في السوق بعد التحسن في أسعارها مستقبلا.
من جهته قال المستشار المالي صالح الثقفي: من المتوقع أن تخف كثيرا الضغوطات المالية والاقتصادية على كثير من الشركات العاملة في المملكة وتتحسن مراكزها المالية مع نمو قوي في إيراداتها خلال الفتره القادمة.
وأكد بأن فتره التصحيح التي يمر بها سوق الأسهم بدأت قبل الأزمة المالية والاقتصادية العالمية حيث عانت الكثير من الشركات من الحصول على أرباح مستحقة لعدم قدرتها في السابق الحصول على أرباح تناسب المستويات السعرية المبالغ بها، أما الآن فبدأت العديد من الشركات إظهار نتائج تناسب مستويات سعرية أعلى مما هي عليه الآن وهذا عكس مستوى السوق قبل عام 2006.
ومن النادر أن تستمر الأسواق في مثل هذا الوضع، حيث تماسكت الأسعار جيدا هذا العام برغم الظروف القاسية لأغلب الشركات القيادية مما يعتبر مؤشرا ايجابيا مع تسجيل زيادة في المؤشر منذ بداية العام.
وأفاد الثقفي انه بالبرغم من عدم تحقق طموحات كثير من المستثمرين بحصول نمو كبير في الأسعار، إلا أن كثيرا من السلبيات قد بدأت بالتلاشي إضافة إلى استفادة هذه الشركات من الوقت اللازم لإصلاح أحوالها وتغير الظروف لصالحها، مؤكدا أن تأثر قطاعات المصارف والبتروكيماويات بسبب التصحيح الاقتصادي العالمي الكبير.وقال: المصارف أظهرت وجود تأثر كبير لعملائها من الأزمات المالية العالمية وتراجع في حركة الكثير من عملائها داخليا في ظل تراجع الإنفاق الخاص وعوامل التضخم القاسية والتراجعات الكبيرة في سوق المال، حيث إن حجم المبالغ المجنبة كمخصصات مقابل ديون متعثرة محتملة في السنوات الأخيرة يوحي بتأثر كبير للقطاع الخاص من الأزمة العالمية الاقتصادية إضافة إلى عدم قدرة القطاعات الأخرى على الاستفادة المباشرة من الإنفاق العام الكبير للدولة منذ سنوات.
واضاف أن تراجع الحركة الاقتصادية الخاصة في المملكة ازداد مع غياب محفزات اقتصادية للتصدي للتراجع في الطلب لشريحة المستهلكين الأفراد وقطاع الأعمال بشكل عام وقد حصل هذا في اغلب مناطق العالم ولفترات متفاوتة، وقد صاحبت هذه الظروف وجود ضغوطات تضخمية زادت من تراجع الحركة الاقتصادية في غالبيه دول العالم.
والمح إلى أن قطاع البتروكيماويات يواجه الآن مشاكل اقل من بقية القطاعات، حيث إن الاستقرار الإداري للقطاع وعودة الروح للاقتصاد العالمي سيقودان النمو في إيراداته بالرغم من تذبذب أرباح بعض الشركات وتأخر مشاريع الشركات الجديدة، مشيرا الى استفادة كبرى شركات هذا القطاع من تحسن الحركة الاقتصادية العالمية في اقرب وقت حيث بدا ذلك ظاهرا في بعض شركاته. وأكد الثقفي ان وضع المستثمرين أصبح أفضل كثيرا من السابق من ناحية السيولة الموجودة خارج السوق، من خلال تقدم الأسعار التي ستعود للمحافظ وتستجيب لتغيرات كبيرة في التقييم الاقتصادي والمالي والسوقي للكثير من هذه الشركات ما سيقود المؤشر في المدى القصير والمتوسط لمستويات أعلى مناسبة للتقييمات الجديدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توقعات بارتفاع أرباح سوق الأسهم عام 2011 بنسبة 40%
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» برنامج مختص لترخيص جميع البرامج منتهية الصلاحية او الشهادة
» - || 2011 BMW X6 || -
» اجمل السواريهات
» شرح افريقيا ( المناخ والنبات ) ايمن
» نكــــــــــــــــــت 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخبار الحسكة :: الاقتصاد-
انتقل الى: